إنتقل للمحتوى
 
 

من نحن

الليبية للترقيم هي جمعية علمية غير ربحية ترعي نظام الترقيم العالمي بليبيا وعضو بالمنظمة العالمية للترقيم.

أعتمدت الجمعيـة الليبية للتـرقيـم في شهـر أبريل لسنة 2000 م من قبل المنظمة العالمية للترقيم GS1 وتم اشهارها في شهر سبتمبر لسنة 2003م .

تعتبر الجمعية الليبية للترقيم GS1 Libya الجهة الوحيدة المسؤولة عن إدارة كافة العمليات المتعلقة بترقيم المواد {كالمنتجات الصناعية والسلع المختلفة  والخدمات والمواد} من خلال مواصفــات المنظمة الدولية لترقيم المـواد ونشر الوعي وثقافة الترقيم بأستخدام نظام ترقيم موحد عالميا من أجل  تطوير لغة عالمية موحدة للانشطة الاقتصادية .

تمارس الجمعية نشاطها بمقرها الكائن بمجمع عمر المختار الاستثماري بمدينة طرابلس .

أهداف الجمعية

نشر ودعم الترقيم العالمي داخل ليبيا بكافة الأنشطة الإقتصادية.

نشاطات الجمعية

  • صرف الأرقام العالمية المخصصة لليبيا الى المشتركين الراغبين في الإستفادة من الترقيم بإستخدام رموز الباركود.
  • توفير جميع المعلومات الخاصة بمجال استخدام نظام الترقيم العالمي ومزاياه وتطبيقه في تبادل المعلومات الكترونيا.
  • تقديم الدعم والمساندة الفنية والارشاد للمشتركين من خلال عقد دورات تدريبية وورش عمل واصدار نشرات فنية حول التطبيقات المختلفة الخاصة بمواصفات نظام الترقيم العالمي.
  • وضع دراسات فنية للمشتركين بخصوص الإستفادة من الترقيم العالمي في مجال الميكنة.
  • التعاون مع المنظمة العالمية للترقيم ومنظمات/هيئات الترقيم في الدول المختلفة لتطوير مواصفات واستخدامات نظام الترقيم العالمي والمشاركة بأي مشاريع تنفذ على مستوى اقليمي و/أو دولي .

حول GS1

GS1العمل يكون أسهل عندما تتحدث نفس لغة زبائنك وموردينك وشركائك.

جميعنا نفعل الأشياء بطريقتنا الخاصة. ولكن على الرغم من أن هذه الاختلافات تساعد على تحديد هوية كل مؤسسة، فإنها يمكن أن تسبب مشاكل عندما نعمل معاً كمؤسسات.

بهذا الموضع يمكن لـGS1 المساعدة.

بغض النظر عن كيف يبدو النجاح بالنسبة لك، إن القدرة على تحديد والتقاط وتبادل المعلومات أمر حيوي لتحقيق ذلك. توفر معاييرنا لغة مشتركة يمكن من خلالها للمؤسستك أو عمالك التجاري أن تفعل هذا.

نحن نعمل مع شركات من جميع الأنواع وكل الاحجام يمكن تصورها.

بالرغم من أننا نؤمن بالمنافسة الصحيحة، في بعض المناحي التعاون هو أكثر أهمية. تلك الفلسفة تدفعنا لكيف نشكل مؤسستنا وتضمن أن نعمل معا من أجل المعايير المتوافق عليها التي هي حق لأعضائنا.

لفهم المزيد عن GS1، تعلم كيف أدى الباركود (barcode) لكل ما نقوم به اليوم.

 

نبذة تاريخية

jucifruitكل شيء بدأ مع باركود

بيـب (الصوت الذي يصدره قارئ الباركود)! في يوم 26 يونيو عام 1974، حزمة من العلكة أصبحت أول منتج عليه الباركود ليتم فحصها في المخزن. اليوم، الباركود يلعب دوراً حاسما سلسلة الامداد، وتضمن أن المنتجات تدخل رفوف البيع بالتجزئة في الأوقات المناسبة.

نحن نشرف معيار الباركود التي يستخدمها تجار التجزئة والمصنعين والموردين. إذا كنت ترغب في وضع الباركود على عنصر ليمكن مسحه في أي مكان في العالم، تحتاج إلى تتحدث الينا.

ولكن على الرغم من قصتنا بدأت مع الباركود، تطورت معاييرنا للتفكير والتأثير على العالم الذي نعيش فيه ونعمل.

انها تعزيز الكفاءة في العديد من القطاعات، من تجارة التجزئة والصحة الى النقل والخدمات اللوجستية. دائماً نعمل لأجل أعضائنا، نحن نفتح الأبواب ونقود لتخفيض تكاليف ممارسة الأعمال التجارية.

 

GS1 - تحداث فارق أكثر من 5 مليون مرة في اليوم

المنظمة والحكومة

دعم الحكومات، تحقق أهداف السياسات

 قدمت GS1 الباركود (barcode) في عام 1974. نحن منظمة معايير عالمية، محايدة  وغير ربحية تقدم الكفاءة والشفافية لسلسلة الامداد. معاييرنا أُثتبتّ بالتجارة والصناعة ويمكن أن تساعد على تحقيق أهداف السياسات العامة.

 مصممة بتوافق الآراء، معاييرنا أثبتّ ومفتوحة للاستفادة بالتعاون مع شركات عالمية محترمة وكذلك الشركات المحلية الصغيرة والمتوسطة. أدوات GS1 تساعد المؤسسات على تبادل البيانات الهامة - من التصنيع عبر كل الطريق الى للمستهلك - مع خلق لغة مشتركة التي تدعم النظم والعمليات في جميع أنحاء العالم.

 تنخرط GS1 مع الحكومات في مختلف القطاعات والمناطق الجغرافية المتعددة.

وظائف

المنظمة تقدم وظائف حيوية وذات تحدي مع امكانيات توظيف في منظمة متنامية. نطاق واسع للعمل في جميع أنحاء العالم. راتب ومزايا تنافسية.

عرض مناصب المفتوحة >