حول الجمعية الليبية للترقيم

من نحن؟

نحن الليبية للترقيم GS1 Libya 

اسست في مارس 2000 من عدة شركات وطنية بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة والزراعة طرابلس، وفي شهر مايوم سنة 2000 نالت عضوية المنظمة الدولية للترقيم GS1 واشًهرت في ليبيا في شهر سبتنمبر سنة 2003.

         اهدافنا 

        1-   العمل علي ادخال معايير الترقيم العالمية بليبيا والاستفادة منها في سلسلة التوريدات .

        2-   العمل علي توحيد الجهود في مجال الترويج لنظام الترقيم .

        3-   ترويج المنتجات الليبية من خلال قواعد البيانات الاقليمية والدولية .

      

شاطات الجمعية

  • صرف الأرقام العالمية الى المشتركين الراغبين في الإستفادة من الترقيم بإستخدام رموز الباركود.
  • توفير جميع المعلومات الخاصة بمجال استخدام نظام الترقيم العالمي ومزاياه وتطبيقه في تبادل المعلومات الكترونيا.
  • تقديم الدعم والمساندة الفنية والارشاد للمشتركين من خلال عقد دورات تدريبية وورش عمل واصدار نشرات فنية حول التطبيقات المختلفة الخاصة بمواصفات نظام الترقيم العالمي.
  • وضع دراسات فنية للمشتركين بخصوص الإستفادة من الترقيم العالمي في مجال الميكنة.
  • التعاون مع المنظمة العالمية للترقيم ومنظمات/هيئات الترقيم في الدول المختلفة لتطوير مواصفات واستخدامات نظام الترقيم العالمي والمشاركة بأي مشاريع تنفذ على مستوى اقليمي و/أو دولي .

    حول GS1

    إن GS1 هي منظمة محايدة ولا تهدف إلى الربح ويقع مقرها في بروكسل ببلجيكا، وتضم 112 مؤسسة في جميع أنحاء العالم.

        • تعمل GS1 على تطوير وصيانة نظام معايير سلسلة التوريد الأكثر استخدامًا على مستوى العالم من خلال تقديم:

            • حلول فريدة لتحديد المواقع والمنتجات والشحنات

            • الرموز الشريطية وعلامات EPC/RFID

            • المعايير الخاصة بمزامنة البيانات الإلكترونية وتبادلها، بجميع مراحلها في سلاسل التوريد

        • توفرمعايير GS1 سلاسل توريد أكثر فعالية وأمانًا ووضوحًا عبر العديد من الصناعات.

      • تخضع GS1 للتوجيه من قبل أكثر من مليون شركة تستخدم نظام المعايير لإجراء أكثر من ستة مليارات معاملة في 150 بلدًا بشكل يومي.

    يتوفر المزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني www.gs1.org

    بدايةً من أول علبة علكة Wrigley’s تم فحصها إلى ستة مليارات معاملة يوميًا.ألقِ نظرة على جدولنا الزمني الذي يمتد لـ 40 عامًا!

    نبذة تاريخية

    كل شيء بدأ مع باركود 

    jucifruit

    بيـب (الصوت الذي يصدره قارئ الباركود)! في يوم 26 يونيو عام 1974، حزمة من العلكة أصبحت أول منتج عليه الباركود ليتم فحصها في المخزن. اليوم، الباركود يلعب دوراً حاسما سلسلة الامداد، وتضمن أن المنتجات تدخل رفوف البيع بالتجزئة في الأوقات المناسبة.

    نحن نشرف معيار الباركود التي يستخدمها تجار التجزئة والمصنعين والموردين. إذا كنت ترغب في وضع الباركود على عنصر ليمكن مسحه في أي مكان في العالم، تحتاج إلى تتحدث الينا.

    ولكن على الرغم من قصتنا بدأت مع الباركود، تطورت معاييرنا للتفكير والتأثير على العالم الذي نعيش فيه ونعمل.

    انها تعزيز الكفاءة في العديد من القطاعات، من تجارة التجزئة والصحة الى النقل والخدمات اللوجستية. دائماً نعمل لأجل أعضائنا، نحن نفتح الأبواب ونقود لتخفيض تكاليف ممارسة الأعمال التجارية.